CTL News

“حزب الله” لا يمانع عودة الحريري.. وفيتو على هذيْن الاسميْن

رغم أن المشاركين في لقاء عين التينة يعرفون جيداً أن البلد لا يملك ترف الانتظار طويلاً لتأليف حكومة، إلا أن الثابت لديهم أن “لا حكومة حيادية بل حكومة وحدة وطنية”، يفضّل الرئيس نبيه بري، على الأقل، أن يكون الرئيس سعد الحريري على رأسها، من دون ممانعة ظاهرية من التيار الوطني الحر. أما حزب الله، فما يعنيه أمران لن يساوم فيهما: الأول، لا حكومة حيادية؛ والثاني، لا قبول بأسماء مستفزة من قبيل ما يسرّب في الإعلام، كإسم السفير السابق نواف سلام أو النائب السابق لحاكم مصرف لبنان محمد بعاصيري، “وما رفضه حزب الله سابقاً بعد استقالة الحريري في 29 تشرين الأول الماضي لن يقبله اليوم، والأفضل ألا يضيّع الناس وقت بعضهم بعضاً في إعادة تجريب ما جُرّب سابقاً”.

الحزب الحريص على سرعة التأليف “لأن وضع البلد لا يحتمل أي تأخير”، من أشد المتحمسين لحكومة وحدة وطنية. وهو، “من الأساس”، كان ضد استقالة الحريري لأن حكومته كانت كذلك، كما كان من أشد المتحمسين لعودته رئيساً لحكومة على هذه الشاكلة حتى ولو تحت مسمى “وزارة تقنيين” تراعي التمثيل السياسي. وبالقدر نفسه، كان حريصاً لدى تأليف حكومة دياب “التكنوقراطية” على مراعاة التوازنات السياسية وعدم استبعاد من لا يرغب في استبعاده ولو بالواسطة. وبالتالي، فمن باب أولى أن يكون اليوم مع حكومة وحدة وطنية، وبرئاسة الحريري نفسه، في ظل أزمة اقتصادية وصحية واجتماعية وسياسية حادة، “وبعدما أثبتت حكومة التكنوقراط ما كان معروفاً بأن الأمور في لبنان لا يمكن أن تدار من دون تفاهمات سياسية”. وفي هذه النقطة، فإن الحزب “على تنسيق تام وتواصل مستمر” مع بري، على رغم التباين في المواقف الذي رافق استقالة دياب، إذ أن حزب الله لم يكن أساساً في أجواء دعوة رئيس الحكومة المستقيل الى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، تماماً كما لم يكن في أجواء دعوة رئيس المجلس المباغتة الى عقد جلسة نيابية لمساءلة الحكومة، وهو ما أنهى عمر الحكومة من دون إعطاء أي فرصة لمساع قد تُبذل لانعاشها.
وبحسب المعلومات، فإن حزب الله لا يمانع أيضاً بحكومة وحدة وطنية “من دون أقطاب” يرأسها الحريري نفسه، ولا يبدو متمسكاً بمعادلة “سعد وجبران” التي شهرها التيار الوطني الحر في المشاورات التي جرت لاعادة تكليف الحريري عقب استقالة حكومته، وعرقلت إعادة تسميته. علماً أن مصادر في التيار الوطني الحر أكدت أنها مع الاسراع في تشكيل حكومة جديدة. وأكد تكتل “لبنان القوي”، عقب اجتماعه أمس، أنه “لن يوفر جهداً لتسهيل ولادة الحكومة وسيكون في طليعة المتعاونين”.

رغم ذلك، فإن لقاء عين التينة الثلاثي، بحسب المصادر، لم يتطرق الى الأسماء رغم ان الحريري، ضمناً، على رأسها، ولا الى التفاصيل، وذلك في انتظار أن يحوز الأخير ضوءاً أخضر سعودياً يسمح له بالعودة الى السراي.

المصدر: Lebanon 24

Related posts

وفد حزب الله في الخارجية الروسية: لسنا من يعطل تشكيل الحكومة!

ctl news

قرار نهائي وغير مُعلن بالتخلي عن مؤتمر “سيدر”.. لـ5 أسباب

ctl news

750 ألف ليرة تكفي لشراء طعام لـ4 أيام.. هكذا يعيش سجناء رومية

ctl news